جوهر الدين الكتاب الاليكتروني


جوهر الدين -  لودفيج فويرباخ pdf epub

مجاني

معلومات

لغة: عرب
التاريخ: 2017
كاتب: لودفيج فويرباخ
ISBN: 9786144400944
شكل: PDF EPUB MOBI TXT
حجم الملف: 5,25

تفسير:

"لن يكون عبثًا استرجاع فلسفة لودفيج فويرباخ (1804 – 1872) لِما تمثله من محور في الدراسات المتعلقة بفلسفة الدين، فهذه الشخصية مؤسسة فعلية لهذا الفرع المعرفي، بل يمكننا القول إنّها الناظم لوظيفته وموضوعه ورهاناته.فـ""فويرباخ"" قارب الدين من منظور جديد، تعدى من سبقه من الفلاسفة، إن لم نقل نقد نظرتهم للأمور، عبر إعطاء قيمة كبرى لما هو أنثروبولوجي. والمتتبع لمسار نظرية هذا الفيلسوف حول الدين، يلاحظ جمعه بين التحليل والنقد والتصور التاريخي، والتأويل العميق للنصوص والرموز الدينية، دون نسيان ربطه الديني وبعض التصورات في الفلسفة اللاهوتية أو التأملية، بالسياسة والاجتماع. وهذا ما يضعنا أمام قراءة فلسفية جديدة للدين، أُخرج بواسطتها من التقليد اللاهوتيّ، وتحوّل إلى قضية أنثروبولوجية، من خلال النفاذ إلى أعمق قضية راهنة وهي: العلاقة بين الدين والاغتراب، بين الدين والحرية والإرادة، بين الدين والعلاقات الإنسانية. وإن كان ""فويرباخ"" وفلسفته عكسا روح العصر وشكلا ثورةً في الفلسفة الألمانية، وأثارا عاصفةً من الردود والمواقف، وكانا دافعًا لحراك كبير على الساحة الفكرية، فهما في هذا الوقت قد يكونا مورد حاجة، فمع ازدياد حضور الدين، وما يفرضه من تحديات كبيرة تستلزم ضرورة تطوير مبحث فلسفة الدين بما يتلاءم ومستجدات العصر والنقاشات الراهنة المتعلقة به، يكون من الضروري إعادة قراءة خطاب ""فويرباخ"" وورثته حول الدين، وفق لغة ومنطق جديدين."

...ة، فكرية، اجتماعية، سياسية، اقتصادية)، لديها خلاف مع الدين ... جوهر الدين | سيدنا محمد - muhammad-pbuh.com ... ... قضية الدين تعد جزءاً من حياة الإنسان ووجوده وكيانه فالدين منهج تفصيلي لكل حركات الإنسان ... بقلم/ دكتور ياسر جعفر قال تعالي { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ ... لودفيج فويرباخ (1802-1873) فيلسوف ألماني ناقد وباحث في الأديان ... جوهر الدين الإسلامي - المسار الإخباري ... ... لودفيج فويرباخ (1802-1873) فيلسوف ألماني ناقد وباحث في الأديان. حضر بعض محاضرات هيجل في ... ماهو جوهر الدين؟ أحمد القبانجي الحوار المتمدن-العدد: 4410 - 2014 / 3 / 31 - 12:38 على سبيل المثال، وبطبيعة المبدأ، جوهر الدين لا يشير إلى الاعتقا...